Summurry

ملفات خاصة الصفحة الرئيسية < ملفات خاصة

Article

(ما وراء الخبر)خبراء : الرئيس المنتخب حديثا مون يواجه مهام اقتصادية صعبة

SNS Share
2017/05/10 00:05 KST

سيجونغ، 10 مايو(يونهاب) -- على الرغم من أن مون جيه ان حقق انتصارا ساحقا في الانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء كما كان متوقعا على نطاق واسع، فإن العديد من التحديات الصعبة في الداخل والخارج تنتظر الرئيس التنفيذي الجديد وطاقمه الاقتصادي وفقا لما قال خبراء اليوم.

وأشار الخبراء إلى أن المهمة العاجلة التي تنتظره هي توفير قوة دافعة إضافية لاقتصاد كوريا الجنوبية الذي يظهر بعض علامات الانتعاش الواضحة بفضل الصادرات والاستثمارات السريعة.

فقد شهد رابع أكبر اقتصاد في آسيا قفزة في الصادرات هي الأعلى خلال سبع سنوات تقريبا بلغت نسبتها 24.2 % في أبريل، في نمو مستمر لمدة ستة أشهر.

ويعزى التحسن في الصادرات إلى حد كبير إلى انتعاش الاقتصاد العالمي حيث يقدر صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 3.5% في عام 2017 بزيادة عن التقديرات السابقة البالغة 3.4%.

ونتيجة لذلك، قامت كوريا الجنوبية، التي تعتمد بشكل كبير على التجارة الخارجية من أجل النمو، بتعديل توقعات نمو صادراتها لعام 2017 لتصل إلى 7 % من هدفها السابق الأكثر تواضعا وهو 2.9 % .

في غضون ذلك ، حقق الاستثمار في المنشآت مكاسب قوية في الآونة الأخيرة، مدفوعا إلى حد كبير بالمبيعات الممتازة لرقائق الكمبيوتر، حيث ارتفع مؤشر الاستثمار في المعدات بنسبة 22.8 % على أساس سنوي في مارس.

إزاء هذه الخلفية رفعت معاهد الأبحاث المحلية والدولية والمؤسسات الخاصة النمو المتوقع لكوريا الجنوبية لعام 2017 .

ومن جانبه غير معهد كوريا للتنمية الحكومي توقعاته لنمو الاقتصاد الكوري الجنوبي لعام 2017 إلى 2.6% من 2.4% فيما رفع معهد ال جي الخاص توقعاته إلى 2.6% من 2.2%.

كما انضم صندوق النقد الدولي إلى الاتجاه المتفائل ليرفع توقعاته بنسبة 0.1 نقطة مئوية إلى 2.7% في تقريره الاقتصادي الأخير في أبريل.

وقال كيم سونغ تيه ،من كبار الباحثين في معهد كوريا للتنمية ، إنه على الرغم من التحسن الاقتصادي المتواضع ، فإن السلطات المالية ينبغي عليها أن تلعب دورا رئيسيا في دعم الاقتصاد في مواجهة المخاطر الخارجية والداخلية المحتملة".

وأضاف "يجب على الحكومة الجديدة أن تتخذ سياسات نقدية ومالية أكثر مرونة خلال الأشهر المقبلة".

وأشار الاقتصاديون إلى أن الاستهلاك الخاص البطيء قد يؤثر بشدة على الاقتصاد، حيث أن الغموض السياسي قد أثر على مشاعر المستهلكين لعدة شهور.

وأوضح آخر تقرير للمعهد أن نمو مبيعات التجزئة والخدمات لا يزال ضعيفا، في حين أن معنويات المستهلكين شهدت انتعاشا طفيفا.

وارتفعت مبيعات التجزئة في كوريا الجنوبية بنسبة 1.6% في مارس، بزيادة طفيفة عن 0.5 % في الشهر السابق، مع استمرار النمو المعدل موسميا دون تغيير عن الشهر السابق.

وكان الرئيس مون قد تعهد في السابق بوضع ميزانية تكميلية بعد انتخابه مباشرة وذلك في سبيل تسريع الزخم التصاعدي أكثر بالإضافة إلى ميزانية عام 2017 التي تبلغ قيمتها 400.5 تريليون وون (354 مليار دولار).

ودعا البعض إلى وضع خارطة طريق أكثر تشددا وشمولية بشأن توفير فرص العمل من خلال منظور أطول أجلا حيث يرتبط الاستهلاك الخاص ارتباطا وثيقا بالدخل المستقر للأسر.

ووفقا لتعهدات حملة مون، قال انه سيعمل على توفير أكثر من 800 ألف فرصة عمل في القطاع العام في إطار الجهود لتيسير سوق العمل للشباب . إن معدل البطالة لكوريا الجنوبية للذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عاما بلغ 9.8% في عام 2016، وهو معدل أعلى بكثير من معدل البطالة الإجمالي 3.7 %.

وقال البروفيسور يون تشانغ هيون،الأستاذ بجامعة سيئول: "يتعين على الحكومة الجديدة أن تساعد الناس على كسب عيشهم الخاص. "يمكن للقطاع العام توظيف أشخاص على المدى القصير، ولكن على المدى الطويل، يجب على الحكومة تقديم حوافز أفضل للشركات لتوظيف المزيد من الناس".

وعلى الصعيد الخارجي ، قال الخبراء، إن الجانب الحمائى التجاري الواسع الانتشار الناشئ من الولايات المتحدة يعد من أقوى المعوقات التي يواجهها الرئيس الجديد.

فقد شددت واشنطن موقفها من التجارة الحرة العالمية حيث سحب الرئيس دونالد ترامب الولايات المتحدة من اتفاقية التجارة الحرة للشراكة عبر المحيط الهادئ وعزز الهجوم على اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية نافتا.

كما أنه استهدف كوريا الجنوبية قائلا انه سيعدل أو يلغى اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين ووصفها بأنها "فظيعة". وقال إن اتفاقية التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية قد تسببت في عجز تجاري ضخم بقيمة 28 مليار دولار لبلاده.

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr