Summurry

ملفات خاصة الصفحة الرئيسية < ملفات خاصة

Article

(مرآة الاخبار) زيادة مستمرة في عدد الكوريين الذين يعيشون بمفردهم

SNS Share
2016/12/08 17:16 KST

سيئول، 8 ديسمبر(يونهاب) -- ظلت جوأن تشو، 40 عاما من العمر والتي تعمل في مكتب في سيئول تعيش بمفردها لحوالي عقدين، وتمكنت بنفسها من تجنب عبء ضخم على ما يبدو من الالتزامات العائلية وتسعى باستمرار لتعزيز حياتها المهنية.

وفي بعض الأحيان، تشعر تشو بالحاجة إلى رفيق يسافر معها إلى الخارج ، غير أنها راضية عن أسلوب حياتها " غير المقيدة " والتي كانت تفترض أن تتعب عند الزواج - كما أوضحت ذلك صديقاتها .

وقالت تشو أثناء مقابلة أجرتها معها وكالة يونهاب للأنباء ، هذا هو الواقع، مع الأسف أرى صديقاتي المتزوجات يجهدن أنفسهن مع المهنة وتربية أطفالهن، بعضهن يضطررن تحت الضغط إلى ترك وظائفهن بسبب أعمالهن المنزلية.

وقالت " لم أقرر أن أبقى وحيدة إلى الأبد، غير أنني سعيدة بأني يمكن أن أعيش حياة حرة أكثر مقارنة مع صديقاتي ".

وكانت تشو من ضمن عدد الكوريين الجنوبيين الذين يعيشون بمفردهم بشكل طوعي أو غير طوعي لمختلف الأسباب، من ضمنها صعوبات مالية، الطلاق، وفاة الزوج المفاجئ .

وفقا للبيانات الأخيرة الواردة في احصاءات كوريا، فإن عدد الذين يعيشون بمفردهم وصل إلى 5.2 مليون شخص العام الماضي، أو 27.2% من إجمالي 19.1 أسرة عبر أنحاء البلاد -- زيادة ملحوظة من 9% مسجلة عام 1990.

وبحسب العمر، كانت نسبة 18.3% من إجمالي الأسر المكونة من شخص واحد هم في الثلاثينات من العمر، بينما الذين في السبعينات أو أكثر من الفئات العمرية، والعشرينات بلغت نسبهم 17.5% و17% على التوالي.

واستأجر جو أن كيم وهو من بين الذين يعيشون بمفردهم في الثلاثينات من العمر، ويعمل في سووان، جنوب سيئول مباشرة، منزلا لمفرده لحوالي عقد واحد منذ أن انتقل من منزل والديه بعد التحاقه بالجامعة.

بالنسبة لـ كيم، فإن الجزء الأفضل في الحياة بدون إضافة أنه يمكن أن يكرس حياته على طريقة الحياة الخاصة به ويستثمر وقته وأمواله كاملة من أجله.

وقال " لا أحتاج إلى تغيير نفسي اعتبارا للآخرين، يمكنني أن أدخن في أي مكان وأي وقت حسب رغبتي، يمكنني أن أنام في أي وقت وأتصرف في المال بما يرضيني . باختصار، فإنني حر أحدد خياراتي الشخصية وفقا لما أرغب.

غير أن مثل هذا النمط من الحياة الحرة لا يخلو من الجوانب السلبية.

وقال كيم " حسنا، إذا كنت تريد أن تبقى منفردا، فإن أكبر العيوب ستكون أنك ستصبح وحيدا من وقت لآخر. وهناك عيب آخر هو انه لا يوجد أحد عندما يحدث لك شيء سيئ مثل عندما تمرض " .

وأدت الزيادة المطردة في عدد الأسر المكونة من شخص واحد إلى المطاعم والحانات والمقاهي وحتى شركات الالكترونيات التي تهدف إلى ما يسمى " سنغل تونس " المصطلح يقصد منه الذين لم يتزوجوا وليس لهم علاقة بالحب على المدى الطويل.

'
'

وأن شركة لانتشيستير F&B تدير 16 مطعما في سيئول ومدن أخرى وان مطاعمها مصممة لتخدم الذين يتناولون الوجبات بمفردهم . كما أن وجبة " سنغل بوسام" هي وجبة مخصصة لمن يتناول الوجبة لوحده .

وقال بارك كون-أوك، نائب مدير مطعم لانتشيستير F&B " في كل مطعم، ركبنا طاولة طويلة يتناول عليها زبائن يتناولون الطعام بمفردهم، دون انشغال بزبائن آخرين.

وأضاف " تماشيا مع الميول المتغيرة في صناعة الأطعمة، نسعى لتجديد قائمة الطعام، على وجه الخصوص لمن يتناولون الوجبة بمفردهم ".

وتم انشاء المزيد من الحانات أيضا في سيئول لجذب من يشرب الكحول لوحده .

وقبل عامين، فتح لي سانغ-هون، "بوب أطلانتيس" بالقرب من جامعة هونغ-إك في وسط سيئول، ويبيع القهوة والبيرا ومشروبات كحولية أخرى لزبائن يأتون بمفردهم .

مثل مطعم " سنغل بوسام " ، خصص "لي" أيضا حانة تسمح للزبائن بالدردشة معه ويشربون مشروبات كحولية في أجواء ودية. كما أن المكان مجهز بأجهزة الكمبيوتر اللوحية المتصلة بالانترنت وغيرها لمساعدة الزبائن في درء الملل.

'
'

وقال جون ديه هون، المتحدث باسم الشركة " وسط انتشار ما يسمى سنغل تونس، إن الذين يقفون على أقدامهم على أساس قوتهم الاقتصادية، يوسعون سوقا للأجهزة المنزلية للأسر المكونة من شخص واحد باطراد" .

وأضاف " ظلت الشركة تسعى لتعزيز تشكيلة من السلع الإلكترونية المصغرة التي يمكن وضعها في أماكن صغيرة وتتميز بالتصاميم المتميزة التي يمكن أن تجذب الأجيال الشابة" .

بالنسبة لرجال الأعمال، قدم سنغل تونس فرصا تجارية جديدة. لكن بالنسبة لبعض العلماء، فهي مصدر للقلق نظرا لأنها قد تضيف إلى التحديات الديموغرافية في البلاد، خصوصا فيما يتعلق بانخفاض معدل الإنجاب. وقد وصل معدل الإنجاب في البلاد إلى حوالي 1.2 منذ أن انخفض إلى مستوى قياسي منخفض بـ1.08 في عام 2005.

'
'

وقال لي سانغ-ليم، وهو باحث مساعد في معهد كوريا للشؤون الصحية والاجتماعية الحكومي " الشباب الذين يرفضون الزواج سيؤثرون مباشرة على معدل الخصوبة في البلاد، مما يشكل مشكلة اجتماعية كبيرة".

وأضاف "من منظور طويل الأجل، يمكن لهؤلاء الذين يعيشون بمفردهم أن يصبحوا في وقت لاحق مسنين يعيشون بمفردهم، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة في تكاليف الرعاية الاجتماعية لتقديم الدعم لهم" .

وأشار الباحث إلى أن الشباب يختارون تأخير الزواج أو حتى التخلي عنه بسبب تكاليف السكن الباهظة والعمل غير المستقر، من بين أسباب أخرى، وأكد على حاجة الدولة البحث عن صياغة سياسات شاملة وطويلة الأجل لتخفيف مخاوفهم المرتبطة بالزواج.

(انتهى)

peace@yna.co.kr