economy

إقتصاد وأعمال الصفحة الرئيسية < إقتصاد وأعمال

Article

مساعٍ حكومية لحماية أجهزة الغسالات لسام سونغ وإل جي بأمريكيا

2017/10/11 22:35 KST

Article View Option

سيئول، 11 أكتوبر (يونهاب)-- تعهدت حكومة كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء، بالتنسيق مع شركتي "سام سونغ إلكترونيكس" و "أل جي إلكترونيكس" لحماية أجهزة الغسالات التي تنتجها الشركتان، لإمكانية تعرضها لتدابير حمائية بالسوق الأمريكي.

وعقدت وزارتا التجارة والخارجية الكوريين الجنوبيين اجتماعا مع عملاقى التكنولجيا -سام سونغ وإل جي- لمناقشة التدابير التي يمكن اتخاذها لحماية منتجاتهما بالسوق الأمريكية.

وكانت مفوضية التجارة الدولية الأمريكية "آي سي تي" قد أعلنت الأسبوع الماضي أن زيادة إستيراد أجهزة الغسالات إلى السوق الأمريكية يضر بمصالح المنتجين الأمريكيين.

وكانت المفوضية قد أجرت تحقيقا استمر لمدة أربعة أشهر، بناء على شكوى تجارية تقدمت بها شركة "ويريلبول" الأمريكية -المنافس الرئيسي لشركتي سام سونغ، وإل جي- مما قد يؤديى إلى رفع تعرفة واردات الغسالات الكورية بالسوق الأمريكية.

وركز الاجتماع على بحث سبل التعامل مع قرار مفوضية التجارة الأمريكية والتدابير الإصلاحية المترتبة عليه، والتي من المقرر مناقشتها في جلسة استماع عامة بواشنطن في التاسع عشر من الشهر الحالي.

وقالت وزارة التجارة الكورية الجنوبية في بيان صحافي: "إننا متفقون على أن فرض قيود للواردات بالسوق الأمريكية تجاه أجهزة الغسلات الكورية، يقلص من خيارات المستهلك، ويرفع من سعر المنتج بالسوق الأمريكية".

وأوضحت الوزارة أنها ستعمل على تشجيع الشركات الكورية الجنوبية للاسثتمار في المصانع بالولايات المتحدة الأمريكية، مما يعزز فرص توفير المزيد من فرص العمل للأمريكيين.

كما يخطط الجانب الكوري الجنوبي أيضا إلى تقديم مقترح حول تدابير معالجة الوضع التجاري للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الرابع من شهر ديسمبر المقبل، حيث من المقرر أن يصدر ترامب قراره النهائي بشأن القضية بدايات العام المقبل.

وبحسب المراقبون، تُقدر مبيعات شركتي سام سونغ وإل جي بالسوق الأمريكية بنحو مليوني غسالة سنويا، وهو ما يمثل نسبة 35% من الحصة السوقية بالولايات المتحدة، وهي نسبة متساوية تقريبا مع مبيعات شركة ويريلبول، هذا وتُقدر قيمة المبيعات الإجمالية لأجهزة الغسالات بالسوق الأمريكية بمبلغ 1 مليار دولار أمريكي.

وتعكف شركة سام سونغ، على إنتاج كل منتجاتها من أجهزة الغسالات بمصانعها بتايلاند وفيتنام، وتُصنع شركة إل جي، نحو 80% من منتجاتها أيضا بتايلاند وفيتنام، فيما تنتج بقية أجهزتها داخليا بكوريا الجنوبية، أى ما نسبته 20% من أجهزة الغسالات.

وعلى الرغم من أن قرار مفوضية التجارة الأمريكية يستثني أجهزة الغسالات الكورية الجنوبية المنتجة داخل كوريا الجنوبية، إلا أنه من المتوقع أن تؤثر هذه الخطوة على صادرات شركتي سام سونغ وإل جي، اللتان تعتمدان بشكل كبير على مصانعهما الخارجية للإنتاج.

وفيما يتعلق بسياسة "أمريكيا أولا" التي تتبناها إدارة ترامب في سياستها التجارية مع الدول، فقد وافقت الشركات الكورية على تركيز استثماراتها لإنشاء مصانع لإنتاج أجهزتها بالولايات المتحدة الأمريكية، بما يساهم في توفير فرص العمل للأمريكيين.

هذا وقد شارفت عمليات إنشاء مصنع الأجهزة المنزلية التابع لشركة سام سونغ، بولاية كارولاينا الجنوبية بالولايات المتحدة الأمريكية على الانتهاء، حيث من المقرر أن يبدأ تشغيله في شهر يناير المقبل.

ومن المقرر أيضا أن تُكمل شركة إل جي، عمليات إنشاء مصنع لها لإنتاج أجهزة الغسالات بولاية تينيسي الأمريكية في الربع الأول من العام المقبل.

وتخطط الحكومة الكورية لعكس موقفها بشكل صريح حول القضية، خلال اجتماع لجنة منظمة التجارة العالمية حول التدابير الوقائية، المقرر إجراؤه في الثالث والعشرين من شهر أكتوبر الحالي، وذلك عبر الاستفادة من القنوات الدبلوماسية المتنوعة لكوريا الجنوبية.

كما ستجري الحكومة الكورية أيضا اتصالاتها مع الحكومتين التايلاندية والفيتنامية لمناقشة التأثيرات المحتملة على سوق الصادرات، في حال فرضت واشنطن تدابير وقيود حمائية ضد أجهزة الغسالات الكورية الجنوبية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr