economy

إقتصاد وأعمال الصفحة الرئيسية < إقتصاد وأعمال

Article

المحافظون ينهون مقاطعة البرلمان ويشاركون بالتداول حول الميزانية الاضافية

2017/07/14 18:33 KST

Article View Option

سيئول، 14 يوليو (يونهاب)-- أنهت أحزاب المعارضة المحافظة اليوم الجمعة مقاطعتها لأعمال البرلمان التي استمرت لعشرة أيام، وبدأت بالمشاركة بشكل فوري في التداولات حول الميزانية الاضافية بالجمعية الوطنية، وجاءت هذه الخطوة بعد يوم واحد فقط من الاعلان عن انسحاب المرشح لمنصب وزير العمل، والذي كانت قد عارضت ترشيحه أحزاب المعارضة ومن ضمنها تيار المحافظين.

وكان الحزبان المحافظان: حزب الحرية الكوري (أل كيه بي)، أكبر الأحزاب المعارضة، وحزب بارون، قد قاطعا أعمال البرلمان مطالبين الرئيس الكوري مون جيه-إن، بسحب مرشحيه لشغل منصبي وزير الدفاع والعمل، لعدم أهليتهما لشغلها، وذلك نظرا لارتكابهما تجاوزات في الماضي تخالف اخلاقيات امتهان الوظائف العليا بالدولة.

وبرغم أن الرئيس الكوري عين سونغ يونغ مو، في منصب وزير الدفاع بشكل رسمي أمس الخميس، إلا أن قرار جو ديه يوب، بسحب ترشيحه من منصب وزير العمل، كان سببا في دفع المحافظون لتطبيع أعمال المجلس التشريعي.

وكانت اللجنة البرلمانية المعنية بمراجعة مسودة مشروع الميزانية الاضافية قد بدأت تداولاتها بشكل مكثف حول المشروع في وقت سابق خلال اليوم.

هذا واقترحت إدارة الرئيس الكوري الجديد مون جيه-إن، ميزانية اضافية بقيمة 11.2 تريليون وون كوري (9.8 مليون دولار أمريكي)، لدعم مشروع فتح المزيد من فرص العمل للمواطنين في القطاع العام.

وأعلن زعيما التكتل البرلماني للحزب الديمقراطي الحاكم، وأكبر أحزاب المعارضة عن اتفاقهما -من حيث المبدأ- على طرح مسودة مشروع الميزانية الاضافية للتصويت في البرلماني الثلاثاء المقبل، عقب انتهاء الجلسة الاستثنائية لتداولات البرلمان.

ومن غير المعروف ما إذا كانت أحزاب المعارضة ستوافق على اقرار الميزانية الاضافية أم لا.

وتبدي أحزاب المعارضة تحفظا تجاه الميزانية الاضافية لاعتبارها خطوة قد تكون مخالفة لقوانين التمويل الوطني، حيث لا يتعين اقتراح ميزانية اضافية بالبلاد إلى في حالات حدوث حرب، أو كوارث طبيعية، إو ركود اقتصادي، أو تفشي البطالة في أوساط المجتمع، أو حدوث تطور مفاجئ على صعيد العلاقات الخارجية للبلاد.

ومن جهته، يعتقد معسكر الحكومة أن الأوضاع الحالية التي تمر بها البلاد، تضع كوريا الجنوبية على حافة التعرض لبطالة جماعية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr