diplomatic

الحقيبة الدبلوماسية الصفحة الرئيسية < الحقيبة الدبلوماسية

Article

السفارة العراقية تقوم بفعالية توعية للرأي العام الكوري بمدى العنف ضد المرأة من قبل داعش

2017/06/19 17:22 KST

Article View Option

سيئول، 19 يونيو(يونهاب) – نظمت السفارة العراقية في سيئول اليوم الاثنين ندوة حول " العنف ضد المرأة والذي تعرضت له النساء العراقيات على أيدي الجماعات الإرهابية " في مقر السفارة في حي إيتوان بحضور مجموعة من ممثلات الشركات الكورية المهتمات بالشؤون العراقية وطالبات جامعيات في العلاقات الدولية ووسائل الإعلام.

وجاءت الفعالية ضمن مساعي السفارة لتوعية الرأي العام في المجتمع الكوري بما يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية ضد النساء.

وقال السفير العراقي وديع بتي حنا للحضور معبرا عن امتنانه بالاهتمام بالموضوع " إن العراق في خضم انشغالات وتحديات كثيرة من أهمها الحرب ضد الإرهاب، لكنه لا يغفل التركيز على القضايا الحياتية التي ربما تشكل حربا غير مباشرة على الإرهاب. من المؤكد أن هناك معانات المرأة العراقية في تنظيم داعش الإرهابي، حيث ما فتئ هذا التنظيم يرتكب الأفعال القذرة والإجرامية في حقها وصارت معرضة للاغتصاب والاعتداء وبيعها في سوق الرقيق وغيرها من الجرائم. وهذا يناقض كل الشرائع السماوية والقواعد والقيم الدينية التي أوصت باحترام المرأة كونها نصف المجتمع

وأضاف بالقول " من المؤكد أنه خلال وجودنا اليوم جميعا سنطلق صرخة متواضعة حقيقية تدعو إلى شجب العنف ضد المرأة والى منحها حقوقها كاملة مؤكدا على مواقف المرأة الجديرة بالاحترام في كل المجتمعات وفي كل المواطن".

وقدمت الملحق التجاري في السفارة سولافة سمير عرضا عن معانات المرأة العراقية في تنظيم داعش، وأوضاع المخيمات من اللاجئين في المناطق الحدودية في العراق.

وفي مقدمة، تطرقت لدور المرأة في العراق في العصر القديم والذي اتسم بدورها القيادي، دور إله أم، أو إله وزوجة البطل في عصر آشور، وتتمتع المرأة العراقية في العصر المعاصر بالمساواة في الحقوق وفرص التوظيف ، حيث أن عددا من النساء يتولين مناصب عليا في الحكومة .

ومن خلال عرض الفيلم الوثائقي، عكست المحلق التجاري معانات المرأة في مناطق محاصرة تحت تنظيم داعش، ومعاناتهن في المخيمات ، كما عانت المراة العراقية من العنف البشع من قبل تنظيم الدولة الإسلامية على وجه الخصوص في منطقة الموصل، ولا تزال المرأة العراقية في المخيمات لا تتمكن من الحصول على المعونات بصورة كافية على الرغم من المساعدات المقدمة من منظمات دولية منها الأمم المتحدة والتي وقعت لمنع العنف الجنسي أثناء النزاع في سبتمبر عام 2016م.

وقالت كيم سانغ-آه نائبة المدير التنفيذي لشركة TRAC للتنمية والتي شاركت في الفعالية " بكوني أتعامل مع الجانب العراقي، زرت عدة مرات العراق ضمن العمل، لمست من خلالها مدى نشاط المرأة العراقية، وأعربت عن أسفها البالغ للصورة البشعة التي يعمل بها تنظيم داعش المرأة العراقية ، موضحة أن مشاركتها في الندوة اليوم فرصة للتفكير فيما يمكن تقديمه لهؤلاء النساء المظلومات في مشاريع الشركة في العراق في المستقبل القريب " .

وقالت كيم هان نا طالبة في العلاقات الدولية، إن الندوة كانت فرصة للتعرف على النساء في العراق، وفرصة لمعرفة الجانب الذي لم أكن اعرفه من قبل عن انتهاك حقوق المرأة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت سيو ووم-هي طالبة في العلاقات الدولية " كانت فرصة للتذكير بالحاجة إلى ضرورة القضاء على الإرهاب والعنف ضد المرأة بيد واحدة في أنحاء العالم.

وعبرت جونغ يونغ-سوك من شركة أي -أن بيوتي عن امتنانها للسفارة لإقامة الندوة قائلة " علينا أن نتعاون لتقديم المساعدة للنساء المتضررات من العنف من تنظيم داعش وهو أمر لا يتوجب على السفارة فقط بل أيضا على مستوى منظمات المجتمع المدني أيضا . (انتهى)

peace@yna.co.kr