diplomatic

الحقيبة الدبلوماسية الصفحة الرئيسية < الحقيبة الدبلوماسية

Article

السفارة السودانية تحتفل بالذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية مع كوريا

SNS Share
2017/04/18 19:30 KST

السفير محمد عبدالعال ومساعد وزير الخارجية لي جونغ-كيو

سيئول، 18 أبريل(يونهاب) -- احتفلت سفارة جمهورية السودان في كوريا الجنوبية مساء اليوم الثلاثاء بالذكرى السنوية الـ40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين السودان وكوريا الجنوبية ومرور 61 عاما على استقلال السودان، في سيئول.

واستقبل السفير محمد عبدالعال وأعضاء البعثة الدبلوماسية في سيئول ضيوفا من الحكومة الكورية وممثلي البعثات الأجنبية والعربية والمنظمات الدولية المعتمدة في البلاد وممثلي المجتمع الكوري من مختلف الأطياف وأفراد الجالية السودانية في البلاد.

وفي خطاب الترحيب الذي ألقاه أمام الضيوف، قال السفير محمد عبد العال ، إن العلاقات بين البلدين شهدت نموا ملحوظا في الاقتصاد والسياحة والثقافة منذ أن اتفقت الدولتان على إقامة العلاقات الدبلوماسية عام 1977، وبدأ استثمار الشركات الكورية في السودان عقب اتفاقية التعاون الموقعة بين البلدين في التجارة والاقتصاد والثقافة والتقنية وعلى رأسها مجموعة شركات دايوو التي قامت بالاستثمار في مختلف المجالات في السودان في منتصف السبعينات من القرن الماضي.

وأشار السفير إلى أن البلدين عززا علاقتهما الاقتصادية خاصة بعد اكتشاف البترول في السودان، حيث أصبحت كوريا إحدى الدول المستوردة للبترول السوداني والمحاصيل الزراعية بينما جاءت المنتجات الكورية منها السيارات والأجهزة الالكترونية والآلات والأدوية في صدارة قائمة الصادرات إلى السودان .

وحث السفير أيضا الجانب الكوري الجنوبي على زيادة التبادل بالإشارة إلى الظروف السياسية الملائمة للاستثمار في السودان وميزات السودان التي يتمتع بها من النواحي الجغرافية والاقتصادية بكونه موقعا مناسبا ليكون محورا تجاريا لكوريا الجنوبية في قارة أفريقيا لتعزيز نشاطها.

وتقدم السفير بهذه المناسبة بامتنانه وتقديره للدعم المقدم من الحكومة الكورية الجنوبية عبر نشاط الوكالة الكورية للتعاون الدولي في مختلف البرامج مثل تشغيل مركز التدريب المهني وحملة مكافحة الأمراض المتوطنة ودعم الدارسين السودانيين في كوريا ، بالإضافة إلى الدعم المقدم من وزارة الخارجية في سيئول مما أثمر زيارة وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور في نوفمبر عام 2016 وإقامة عرض الثقافة والفنون الكورية في الخرطوم في أكتوبر من العام الماضي برعاية الجمعية الكورية العربية وعقد اجتماع اللجنة الاستشارية رفيعة المستوى بين كوريا والسودان في الخرطوم في أوائل الشهر الحالي.

والقى مساعد وزير الخاريجية الكوري لي جونغ-كيو الذي شارك في الحفل نيابة عن الحكومة الكورية وشعبها، كلمة تهنئة تناول فيها تاريخ السودان التليد والعلاقات الثنائية بين البلدين واصفا السودان بأنه سلة غداء العالم ويحتوى على فرص استثمارية متعددة شاركت فيها الشركات الكورية في مختلف القطاعات.

كما أشاد بمستوى العلاقات السياسية بين البلدين منوها الى عديد من الزيارات الهامة بين البلدين كان آخرها زيارة وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور في نوفمبر 2016م، وزيارة قافلة الثقافة الكورية الى السودان، حيث وجدت عروضها الثقافية الكورية اقبالا جماهيريا كبيرا لدى الجمهور السوداني معربا عن أمله في تطور العلاقات الثنائية في الاربعين عاما القادمة.

هذا وقال رئيس الجالية السودانية في كوريا أنور محمد نور إن تعداد الجالية السودانية في كوريا الجنوبية يتعدى المئة شخص قليلا وهم مقيمون في مدن كوريا المختلفة في العاصمة سيئول ومدينة انتشون وتتكون الجالية من فئة الموظفين في الشركات والمؤسسات الكورية والسفارات العربية وأسرهم ويبلغ تعدادهم حوالي 30-40% من عدد الجالية، وأصحاب الشركات ورجال الأعمال المقيمون وهؤلاء ثلث الجالية، ثم الطلاب وبعض العمال وهؤلاء يكونون الثلث الباقي.

وحول مشاعره في المشاركة في المناسبة، قال " هذه مناسبة خاصة جدا ولها طابع خاص لدينا كسودانيين مقيمين في كوريا. فالتجربة الكورية تمثل مصدر الهام لنا وقصة نجاح نستلهم منها العبر والدروس حيث نجد الكثير من أوجه الشبه مع بلدنا السودان وإمكانية نقل التجربة الكورية في النهضة الاقتصادية إلى السودان "، مضيفا " تشهد العلاقات في الفترة الأخيرة ازدهارا غير مسبوق ونتوقع أن يؤدي ذلك لتعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين علاوة على التوافق في القضايا السياسية في المحافل الإقليمية والدولية ".

يشار إلى أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير كان قد زار كوريا الجنوبية عام 2008م ، للمشاركة في افتتاح الجمعية الكورية العربية التي ترعاها وزارة الخارجية في سيئول.

(انتهى)

peace@yna.co.kr