diplomatic

الحقيبة الدبلوماسية الصفحة الرئيسية < الحقيبة الدبلوماسية

Article

السفارة العمانية في سيئول تحتفل بالعيد الوطني السادس والأربعين

SNS Share
2016/11/21 15:26 KST

'
'

سيئول، 21 نوفمبر(يونهاب) -- أقامت سفارة سلطنة عمان في سيئول حفل استقبال مع معرض صغير لصور عمان الطبيعية بمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين بعد ظهر اليوم الاثنين في فندق فورسيزونز سيئول.

واستقبل سفير سلطنة عمان في سيئول محمد الحارثي وأعضاء السفارة المتحدث باسم وزير الخارجية الكوري الجنوبي جو جون هيوك، الذي حضر الحفل نيابة عن الحكومة الكورية وشعبها ووزير الخارجية الأسبق يو ميونغ هوان، والضيوف من سفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي والمنظمات الدولية المعتمدة لدى كوريا وممثلي الحكومة الكورية ورجال الأعمال وغيرهم من الشخصيات البارزة في المجتمع الكوري.

'
'

وقال السفير الحارثي في كلمة ألقاها أثناء الحفل إن العلاقات العمانية - الكورية شهدت تطورا في مختلف الجوانب، وتوسعت مساهمة الشركات الكورية في مختلف المشاريع التي تشهدها سلطنة عمان، كما أن الفرص والحوافز الاستثمارية التي تقدمها سلطة عمان تمثل دافعا لتوسيع آفاق التعاون لتشمل قطاعات أخرى كالصناعة واللوجستيات والسياحة والمعادن والثروة السمكية وتمتد للطاقة والتكنولوجيا والجوانب الثقافية والصحية والتعليمية.

ودعا الشركات الكورية لزيارة سلطنة عمان واكتشاف الفرص والحوافز الاستثمارية، مؤكدا على حرصه واهتمامه نحو تقديم التسهيلات الممكنة لذلك.

وشدد السفير على أن سلطنة عمان هي بلد سياحي بطبيعته الجغرافية المتنوعة والجيولوجية الجميلة والتراثية العريقة وكرم الضيافة العربية الأصيل.

'
'

وبدوره، أوضح المتحدث جو في كلمة التهنئة أن كوريا الجنوبية أقامت العلاقات الدبلوماسية مع سلطنة عمان في عام 1974، غير أن العلاقات بين البلدين تعود إلى أبعد من ذلك بكثير في الواقع، وفقا لسجلات تاريخية.

وقال إن هذه العلاقات الوثيقة بين كوريا الجنوبية وسلطنة عمان تمتد إلى توسيع التعاون الثنائي لا سيما في مجالات الطاقة والبنية التحتية، مشيرا إلى أن الشركات الكورية الجنوبية كانت تشارك بنشاط في مشاريع البناء الكبرى في عمان منذ مطلع الثمانينات من القرن الماضي، بينما تصدر عمان الغاز الطبيعي المسال إلى كوريا الجنوبية.

'
'

وأفاد أنه من خلال التعاون المتبادل بين البلدين، أصبحت عمان ثاني أكبر دولة موردة للغاز الطبيعي المسال إلى كوريا الجنوبية، بينما تعتبر كوريا الجنوبية ثاني أكبر دولة مصدرة لعمان.

وعبر عن أمله في أن يستمر هذا التعاون إلى مجالات متنوعة فضلا عن المجالات التقليدية مثل الرعاية الصحية والتعليم والأمن والسياحة وغيرها.

يذكر أن الثامن عشر من نوفمبر يشكل يوما تاريخيا فارقا في حياة سلطنة عُمان دولة وشعبا ومجتمعا حيث تنطلق عمان مفعمة بحكمة القيادة وبعد نظرها وبخبرة التاريخ العريق نحو استعادة مكانتها البارزة وإسهامها الإيجابي والملموس في كل ما يعود بالخير والسلام على شعبها وكل الشعوب الشقيقة والصديقة

'
'

(انتهى)

maha@yna.co.kr